Friday, August 9, 2013

قصة رجل صالح وامراءة طاغبة الجمال ارادت قتنته

فى القصة التالية مواعظ وعبر كثيرا حيث ان الرجل الصالح لقن تللك المرآة الجميلة التى راهنت على جمالها بانه لااحد يستطيع ان يقاومه لكن الله اراد لها الهدايه على يد هذا الرجل اترككم مع القصة 

"يروى أن رجلا اسمه عبيد بن عبيد كان مشهورا بالصلاح والتقوى.. وكان في عهده امرأة شديدة الجمال، نظرت لنفسها في المرآة، وقالت: من يقاوم هذا الجمال؟ فقال لها زوجها: يقاوم هذا الجمال عبيد بن عبيد، فقالت له: أتأذن لي أن أفتنه؟ فقال: أذنت لك.
فذهبت وقالت: أريد أن أسألك في مسألة، وظلت تعرض له وجهها وهو معرض عنها، حتى طلبت منه التعارف صراحة، فما كان منه إلا أن سألها أسئلة، وإن أجابت عليها بصدق أعطاها ما تريد.
فقال: لو أتاك ملك الموت يأخذ روحك أيسرك أن يقبضك أثناء هذه المعصية؟
قال: لو أن الناس يوم القيامة أخذوا كتابهم بأيمانهم، أيسرك أن تأخذي كتابك بشمالك؟
قال: لو وقفت بين يدي الله يسألك عن هذه المعصية، أيسرك أنك فعلتها؟
وهي تجيب: لا
ثم قال: ألا يكفيك هذا؟ فقالت: نعم، والله لأتوبن إلى الله.

انضم الينا